التوقيع على ستة اتفاقيات لعقود انتفاع فرعية في الاراضي المخصصة لميناء الدقم

التوقيع على ستة اتفاقيات لعقود انتفاع فرعية في الاراضي المخصصة لميناء الدقم

تتضمن أستثمارات في الاراضي الصناعية ومخازن في المنطقة اللوجستية

مسقط 14 ابريل 2019

وقعت شركة ميناء الدقم ستة اتفاقيات لعقود انتفاع فرعية في الاراضي اللوجستية والصناعية المخصصة للميناء لعدد من المستثمرين المحليين والدوليين.

وقع اتفاقيات انتفاع الاراضي من جانب شركتي ميناء الدقم وشركة أراضي الدقم الصناعية ريجي فيرميولين الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم

 

اربعة اتفاقيات لعقود انتفاع فرعية في المنطقة اللوجستية

وقعت شركة ميناء الدقم اربعة اتفاقيات لعقود انتفاع فرعية بمساحة إجمالية تصل إلى حوالي 70 ألف متر مربع من الأراضي اللوجستية التي ستؤجر لمدة 24 عاماً.

 

جاءت الاتفاقية الاولى بالتوقيع مع شركة جبال للاستثمار والتي تعتزم تشييد مخازن متنوعة الاغراض مجهزة بعدد من الخدمات بمساحة 17 ألف متر مربع وتبلغ قيمة الاستثمار حوالي مليون و600 ألف ريال عماني ووقع نيابة عن الشركة الرئيس التنفيذي جاسم الراجحي.

 

فيما وقعت شركة الأبعاد الثلاثية للهندسة اتفاقية تأجير ارض بالمنطقة اللوجستية بميناء الدقم بهدف اقامة منشأة تخزين متعددة الأغراض لتخزين المواد الباردة وتوفير مساحات مفتوحة و مغلقة لمختلف العمليات اللوجستية  بمساحة 20 ألف متر مربع، وقع نيابة عن الشركة الرئيس التنفيذي المهندس يوسف البارحي.

 

وجاءت الاتفاقية الثالثة بين شركة ميناء الدقم وشركة آوبار العالمية للخدمات اللوجستية إنشاء مجموعة مخازن متعددة الاغراض بتقنيات تواكب الثورة الصناعية الرابعة  وتبلغ مساحة الارض 20 ألف متر مربع وقع نيابة عنها الدكتور أحمد الجنيبي، الرئيس التنفيذي للشركة.

 

وتمت الاتفاقية الرابعة مع شركة المحيط للإستثمار حيث تعتزم الشركة من خلال هذه الاتفاقية إنشاء مجموعة مخازن متعددة الاغراض تساعد أعمال  الاستيراد والتصدير في المنطقة حيث تبلغ مساحة الارض 10 ألف متر مربع.

 

وتغطي "المنطقة اللوجستية" مساحة تبلغ حوالي ألف هكتار والتي سوف تستوعب في الغالب العمليات اللوجستية، وفي الوقت نفسه بناء مساحات مفتوحة، ومستودعات دائمة وغيرها من الخدمات المرتبطة في القطاع.

 

 

اتفاقيتين لعقود انتفاع فرعية  في الاراضي الصناعية

 

وفي هذه الأثناء قامت شركة أراضي الدقم الصناعية بالتوقيع على اتفاقيتين للإيجار مدتها 25 عاماً مع كل من شركة الهناء الهندسية وشركة محمد جامع إسماعيل للتجارة فيما يبلغ مجموع مساحة الأراضي الصناعية التي تغطي كلا الاتفاقيتين حوالي 40 ألف متر مربع. وتعتزم كلتا الشركتين انشاء وحدات تصنيع خاصة بهما للقيام بأعمال صنع وتركيب هياكل الحديد وخزانات للمواد السائلة.

 

وجاءت الاتفاقية الخامسة بين شركة أراضي الدقم الصناعية وشركة الهناء للصناعات الهندسية وفي هذا الشأن قال الفاضل محمد بشير، رئيس مجلس إدارة الهناء للصناعات الهندسية "إننا نتوقع إمكانات تجارية كبيرة ناجمة عن المشاريع المختلفة والتي هي قيد الأنشاء أو في المستقبل القريب بالمنطقة الأقتصادية الخاصة بالدقم، وهذا سوف يساعدنا في تحقيق قيمة حقيقية لاستثماراتنا هناك".

 

فيما وقعت شركة محمد جامع إسماعيل للتجارة هذه الاتفاقية بالمنطقة الصناعية بميناء الدقم بهدف اقامة منشأة للتصنيع متعددة الأغراض وتبلغ مساحة الارض 30 ألف متر مربع و في هذا الاطار ذكر الرئيس التنفيذي محمد جامع بيت إسحاق "وفرت لنا شركة أراضي الدقم الصناعية أرض صناعية مستوية في موقع استراتيجي وهذا مما سيساعدنا على أداء أنشطتنا بطريقة أكثر سهولة. وما كان لذلك أن يتحقق لولا المشاركة الفعالة والملتزمة لجميع أعضاء الفريق الفني والتجاري بشركة الدقم للأراضي الصناعية. وذكر أيضًا أن مشروع شركة محمد جامع إسماعيل للتجارة في الدقم سوف يوفر 30 فرصة عمل للعمانيين خلال عام 2019 ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد في المستقبل".

 

وتبلغ المساحة الإجمالية المؤجرة من الاراضي الصناعية واللوجستية لصالح الشركات الستة التي وقعت الاتفاقيات إلى إلى ما يتجاوز 100 ألف متر مربع من الأرضي فيما ستباشر الشركات المستأجرة أعمالها فور انهاء باقي الاجراءات والتصاريح.

 

وأشار ريجي فيرمولين، الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم: إن الشركة ملتزمة بتقديم دعم مستمر لعملائها في إعداد مشاريعهم وتهدف مواصلة تقديم أفضل تجربة وقيمة للعملاء من هذه الاتفاقيات. واضاف فيرمولين: إن منطقة الأراضي الصناعية آخذة في التطور بسرعة لتصبح مركزاً رئيسياً للاستثمار الصناعي في الدقم".

 

 

الجدير بالذكر ان الحكومة العمانية منحت شركة أراضي الدقم الصناعية ، إحدى الشركات التابعة لشركة ميناء الدقم، حق الانتفاع بالأراضي الصناعية. حيث تتمتع الشركة بالحقوق الحصرية لتطوير وتأجير وإدارة وتشغيل وتسويق حوالي ألفين هكتار من الأراضي الصناعية الواقعة داخل المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. وستكون هذه الأراضي الصناعية إلى حد كبير مقراً للأنشطة البتروكيماوية والصناعات المتوسطة والثقيلة، وهي الآن في مرحلة تطوير وتسليم اتفاقيات عقود استغلال فرعية  طويل الأجل للمستأجرين.